الرئيسية / بناء مركز معلومات للقيادة والتَّحكُّم في حالات الطَّوارئ

بناء مركز معلومات للقيادة والتَّحكُّم في حالات الطَّوارئ

اسم الباحث:

المُهنـــدس: علي صلاح الدِّين محرز

عنوان البحث:

بناء مركز معلومات للقيادة والتَّحكُّم في حالات الطَّوارئ

عنوان البحث باللغة الانكليزية :

Building Command and Control Information Center for Emergency Situations

اسم المشرف :

الدُّكتــور: محسن حسين

العام:2020

القسم:هندسة البرمجيات ونظم المعلومات

الملخص:

كان وسيبقى السِّباق نحوَ البحث عن طُرُق أكثر ذكاءً لدعم وتطوير حياة البشر هُوَ المُحرِّك الرَّئيسي للتَّطوُّر التُّكنُولوجي، إلاّ أنَّ ذلك التَّطوُّر لا يأتي بلا كلفة، فيُصاحب تِلكَ القُدُرات والإمكانيَّات والأدوات الَّتي نمتلِكُها اليوم المزيد من المسؤوليَّات لتقديم المزيد من الحُلول للمشاكل الَّتي نُعاني منها كبشر، والكوارث هي إحدى تِلكَ المشاكل الَّتي يُواجِهُها عالم اليوم، فالطَّبيعة المُفاجئة لهذا النَّوع من الأحداث والأثر الكبير الَّذي تترُكُهُ على المُجتمعات دفع الباحثين حول العالم إلى دراستها في مُحاولة لوضع الأُسُس العلميّة الَّتي تُمكِّن الحُكومات من تحقيق الإدارة الفعَّالة الَّتي تُخفِّف من الخسائر البشريِّة أو المادّيّة أو البيئيّة الَّتي تُسبِّبُها هذه الأحداث، فعلى الرُّغم من عدم القُدرة على منع هذه الأحداث من الوقوع إلاّ أنّه من المُمكن التَّعامُل معها وإدارتها عن طريق الدِّراسة الدَّقيقة والإجراءات الصَّحيحة والأدوات التُّكنولوجيّة المُتوفِّرة والتَّطوير الدَّائم لها.

ولأنَّ سوريا من دُول العالم المُعرَّضة للعديد من الكوارث الطَّبيعيّة، ونظراً لكونها من دُول العالم الثَّالث ذلك يجعل منها بيئة خصبة لاستثمار أنظمة معلوماتيّة مُساعدة تدعم نشاطات المُمارسين وتُساعدهم في إنجاز مهامهم، انطلاقاً من ذلك قُمنا بإجراء دراسة حول إدارة حالات الطَّوارئ أو الكوارث في سوريا من وجهة نظر تُكنُولوجيا المعلومات والإتِّصالات، فقمنا بمُراجعة أهمّ المشاكل الَّتي يُعنى هذا المجال بحلَّها وأهمّ الأهداف الَّتي يسعى إلى تحقيقها وأهمّ التَّحدِّيات الَّتي يجب مُواجهتها والتَّغلُّب عليها، وقمنا أيضاً بدراسة وتحليل العديد من الحلول التُّكنولوجية الَّتي تمَّ اقتراحُها في الأبحاث الأكاديميّة لحلّ بعض من هذه المشاكل والتَّحدِّيات، بالإضافة إلى تطوير نظام معلومات يهدُف إلى دعم عمليَّات صناعة القرار أثناء الإستجابة  لهذهِ الأحداث، فيُمكن بالتَّطبيق الفعلي لنظام المعلومات الَّذي تمَّ تطويرُهُ والعمل الجَّاد المُستمرّ والتَّطوير الدّائِم أن يرقى إلى مرحلة من النُّضج تجعلُهُ لاعب أساسي في جُهُود إدارة حالات الطَّوارئ والأحداث المُفاجئة في البلاد، وقد تبيَّن من خلال الدِّراسة الاستقصائيِّة الَّتي قُمنا بإجرائها لتقييم هذا النِّظام فعاليَّتهُ في تحقيق هدفَهُ وحاجة العاملين في المجال إليه ورغبتهم باستخدامه بالإضافة إلى رغبتهم في تسخير التُّكنولوجيا للمساعدة في حماية أرواح البشر ومُمتلكاتهم.

 

الكلمات المفتاحية: نُظُم معلومات إدارة حالات الطَّوارئ، نُظُم دعم القرار، نُظُم المعلومات الجُّغرافيِّة، إدارة حالات الطَّوارئ.

التحميل