الرئيسية / تأثير الأغلفة المحضرة من جِل الألوفيرا وبذور الكتان في المواصفات والقدرة التخزينية لثمار الخوخ والدراق السوري

تأثير الأغلفة المحضرة من جِل الألوفيرا وبذور الكتان في المواصفات والقدرة التخزينية لثمار الخوخ والدراق السوري

اسم الباحث: رنيم علي محمد

المشرف : أ. د. أنطون يوسف  –  أ. د. علي محمد علي

العنوان :تأثير الأغلفة المحضرة من جِل الألوفيرا وبذور الكتان في المواصفات والقدرة التخزينية لثمار الخوخ والدراق السوري

العنوان باللغة الانكليزية :

The Effect of Films Prepared from the Gel of Aloe Vera and Flaxseed on the Specifications and Storability of Syrian Plums and Peaches

العام : 2021

القسم : الهندسة الغذائية

الملخص :

أجري هذا البحث بهدف دراسة تأثير التغطيس بمحاليل قابلة للأكل (edible coatings) محضرة من هلامي الألوفيرا (Aloe barbadensis Miller) والكتان (Linum usitatissimum) على مؤشرات الجودة لثمار الدراق “النكتارين” (Prunus persica L.) والخوخ” الجوهرة السوداء” Prunus salicina L.)) أثناء فترة تخزينها المبرد عند درجة الحرارة (°C 0-2) والرطوبة النسبية (90-95%)، والعمل على تشكيل أغشية قابلة للأكل (edible films) محضرةً من مزيج من السكريات المتعددة للألوفيرا والكتان وميثيل السيلليلوز ودراسة بعض الخصائص الفيزيائية والميكانيكية والميكروبيولوجية للأغشية المحضرة.

حضرت محاليل التغطيس من هلام الألوفيرا الممدد (50% v/v) بمفرده، وهلام الكتان ((0.5% w/v بمفرده، ومن هلام الألوفيرا الممدد (50% v/v) مضافاً إليه تراكيز مختلفة من مسحوق هلام الكتان (0.8, 0.5, 0.05% w/v). كما تم العمل على تشكيل الأغشية الحيوية من هلام الألوفيرا بنسبة (0.5 % w/v)، مضافاً إليه عامل مثخن (1% w/v) من هلام بذور الكتان (LM) أو ميثيل السيلليلوز(MC) أو كليهما معاً(LM-MC)، مع إضافة الغليسيرول كملدن (0.4 % w/v)، حيث حضرت خمسة نماذج من الأغلفة سميت بحسب نسبة عامل التثخين الداخل بتركيبها (LM100/MC0, LM75/MC25, LM50/MC50, LM25/MC75, LM0/MC100).

تم قياس بعض مؤشرات الجودة مثل معدل النقص في الوزن والمحتوى من المواد الصلبة المنحلة، والحموضة المعايرة ورقم الحموضة، ومتانة الثمار، ودرجة الكثافة اللونية، ومؤشري التدهور والتجعد، والقبول الحسي للثمار أسبوعياً لكل من ثمار الخوخ والنكتارين الشاهد والمعاملة. وقد بينت النتائج بأن تغطيس الثمار بهلام الألوفيرا الممدد (1:1 v/v) مع نسبة منخفضة من مسحوق هلام الكتان (0.05%) كانت الأفضل، يليها المعاملة بهلام الألوفيرا لوحده (1:1 v/v) من حيث جميع اختبارات الجودة المقاسة للثمار حيث ازدادت مدة الصلاحية لثمار الخوخ المبردة والمعاملة شهراً كاملاً، بينما ازدادت لثمار النكتارين المبردة والمعاملة خمسة عشر يوماً مقارنةً مع الثمار الشاهد. بينت النتائج بأن الأغشية الحيوية المحضرة تشكل حاجزاً جيداً يمنع نفوذ الأشعة فوق البنفسجية، وهي ذات نفاذيةً منخفضة للغازات مقارنةً مع الغلاف الصنعي (LDPE, 100µm)، لكنها ذات نفاذيةً عالية لبخار الماء تراوحت ضمن المجال (7.33±1.19 – 10.30±1.28 g.mm/m2.hr.kPa). تميزت الأغشية المحضرة من الألوفيرا وميثيل السيلليلوز بأنها الأفضل من ناحية الخصائص الميكانيكية والحمولة الميكروبيولوجية طيلة شهرين من الحفظ المبرد (T: 10.5°C, RH: 35%).

الكلمات المفتاحية: الألوفيرا، الكتان، الخوخ، النكتارين، السكريات المتعددة، الأغلفة القابلة للأكل

تحميل البحث