الرئيسية / ” تأثير الإخصاب المتبادل لبعض أصناف الزيتون في إنتاج الثمار وصفاتها”

” تأثير الإخصاب المتبادل لبعض أصناف الزيتون في إنتاج الثمار وصفاتها”

اسم الباحث:

م. محمد قاسم جرجنازي

عنوان البحث:

” تأثير الإخصاب المتبادل لبعض أصناف الزيتون في إنتاج الثمار وصفاتها”

عنوان البحث باللغة الانكليزية :

”The Effect of Mutual Fertilization of Some Olive Varieties

 (Olea Europaea L) on the Production and Characteristics of Fruits”

اسم المشرف :الدكتور محمد نبيل الأيوبي-الدكتور طلال الفوزو

العام:2022

القسم:

قسم البساتين

الملخص:

أجري البحث خلال موسمين (2016- 2017 م) على أصناف الزيتون (الزيتي, الجلط, القيسي) في قرية بسيرين- محافظة حماة على أشجار بعمر (15- 25) سنة, واختيرت الأشجار في كلا الموسمين في عام حمل وليس في عام معاومة بغية دراسة تأثير بعض أساليب التلقيح (الذاتي، الذاتي القسري, الخلطي مع كل من الصنفين الآخرين، الحر) في عقد الثمار وصفاتها, واستخدم في البحث تصميم القطاعات العشوائية الكاملة, وتمت المقارنة بين المتوسطات بحساب أقل فرق معنوي L.S.D عند مستوى 5 % باستخدام البرنامج الإحصائي (GenStat 12th Edition) وتبين التالي:

أولاً- أظهرت دراسة خصائص الإزهار لأصناف الزيتون المدروسة, ولموسمي حمل تبايناً واضحاً:

  • تميز الصنف الجلط بأعلى عدد للأزهار في النورة الزهرية, وبأعلى عامل للخصوبة الصنفية, وبأعلى حيوية ونسبة إنبات لحبوب اللقاح, وبأعلى عامل للخصوبة الطلعية.
  • تميز الصنف القيسي بأعلى نسبة للبراعم الزهرية, وبأعلى نسبة للأزهار الخنثى.
  • كان الصنف الزيتي الأخفض في جميع مؤشرات خصائص الإزهار والعقد.

ثانياً- أظهرت أساليب التلقيح (الذاتي, الذاتي القسري, الخلطي مع كل من الصنفين الآخرين, الحر) تأثيراً متبايناً في كل من العقد الأولي والعقد النهائي ونسبة الثمار المتساقطة وصفات الثمار عند الأصناف المدروسة:

  • ارتفعت نسبة العقد البكري الأولي ونسبة العقد البكري النهائي عند الصنف الزيتي في أسلوبي التلقيح الذاتي والذاتي القسري مقارنة مع بقية أساليب التلقيح, ويعد ذلك انعكاساً لانخفاض نسبة العقد الأولي ونسبة العقد النهائي في هذين الأسلوبين من التلقيح.
  • تميزت أصناف الزيتون المدروسة بعدم توافق ذاتي, إلا أن عدم التوافق الذاتي كان شديداً عند الصنف الزيتي, في حين كان نسبياً عند الصنفين الجلط والقيسي.

ثالثاً- لم يلاحظ وجود فروق معنوية في محتوى الثمار من الزيت باختلاف أساليب التلقيح, باستثناء ارتفاع نسبة الزيت في ثمار الصنف الزيتي في أسلوبي التلقيح الذاتي مقارنة مع أساليب التلقيح الخلطي المستخدمة.

رابعاً- يمكن اعتبار الصنف القيسي (♂) الملقح الأفضل للصنفين الزيتي والجلط (♀), في حين يمكن اعتبار الصنف الجلط (♂) الملقح الأفضل للصنف القيسي (♀).

الكلمات المفتاحية: الزيتون، الإزهار, عقد الثمار, الثمار البكرية, التلقيح الذاتي, التلقيح الحر.

التحميل