الرئيسية / تحري الإصابة بإنتانات جراثيم المكوّرات الرئوية لدى مرضى التلاسيميا ومرضى فقر الدم المنجلي في محافظة حمص السوريّة

تحري الإصابة بإنتانات جراثيم المكوّرات الرئوية لدى مرضى التلاسيميا ومرضى فقر الدم المنجلي في محافظة حمص السوريّة

اسم الباحث:ديمه القسيس

عنوان البحث:

تحري الإصابة بإنتانات جراثيم المكوّرات الرئوية لدى مرضى التلاسيميا ومرضى فقر الدم المنجلي في محافظة حمص السوريّة

عنوان البحث باللغة الانكليزية :

Detection of Pneumococcal Infections in Patients with Thalassemia and Sickle Cell Anemia in Homs, Syria

اسم المشرف :

د.وليد خدام

العام:2021

القسم:

قسم الكيمياء الحيوية والأحياء الدقيقة

الملخص:

تُشكِّل إنتانات المكوّرات الرئويّة لدى مرضى التّلاسيميا ومرضى فقر الدم المنجليّ مشكلةً صحيةً عالميّاً, وتُعَدّ من الأسباب الهامة لحالات الوفاة لدى هؤلاء المرضى.

يهدف البحث إلى تحرّي الإصابة بإنتانات جراثيم المكوّرات الرئويّة وتحديد حساسيّتها تجاه الصّادات الحيويّة, ودراسة وجود علاقة بين الإصابة بهذه الإنتانات مع كلًّ من المتغيرات التالية: العمر, الجنس, أخذ اللقاح, حالة الطحال, الزمرة الدموية, وعدد مرات نقل الدم لدى مرضى التلاسيميا بيتا العظمى ومرضى فقر الدم المنجلي في محافظة حمص السوريّة.

تم جمع عينات قشع من 50 مريضاً تلاسيميا و20 مريضاً فقر دم منجلي و20 شخصاً سليماً. تمّ إجراء الفحص المجهري والزرع الجرثومي لعينات القشع, إضافةً لذلك تمّ إجراء الاختبارات الخاصة بتحديد هويّة جراثيم المكوّرات الرئويّة مثل اختبار الحساسية للأوبتوكين واختبار الانحلال في أملاح الصفراء, وتمّ إجراء اختبار التحسس للصادات الحيوية. تمّ استخدام البرنامج الإحصائي SPSS لتقييم العلاقة بين المتغيرات السابقة المدروسة لدى هؤلاء المرضى, حيث عُدَّت الفروق معنوية عند (P< 0.05).

كانت نتائج الفحص المجهري والزرع الجرثومي إيجابية لدى 34% من مرضى التلاسيميا, و5% من الأصحاء (P< 0.05 ). وكانت نتيجة اختبارات تحديد هوية المكوّرات الرئوية إيجابية لدى 30% من مرضى التلاسيميا, ولدى 5% من الأصحّاء  (P< 0.05 ) .أظهرت نتائج التحسس للصادات الحيوية اختلاف نسبة حساسيّة المكوّرات الرئويّة المعزولة للصّادات:

حيث كانت أكثر حساسيّةً تجاه الصّادَين  Levofloxacine(LEV), Imipenem(IPM) ,

وأكثر مقاومةً تجاه الصّادَين Co-Trimoxazole(COT), Teicoplanin(TEC) ,

ومتوسطة الحساسيّة لباقي أنواع الصّادات الحيويّة.

أظهرت نتائج دراستنا أنّ مرضى التلاسيميا بيتا العظمى أكثر عرضةً للإصابة بإنتانات المكوّرات الرئوية من الأشخاص الأصحاء, وذلك بالاعتماد على مقارنة نتائج الاختبارات سابقة الذكر, كما تبيَّن دور لقاح المكوّرات الرئوية في الوقاية من حدوث إصابة بإنتانات المكوّرات الرئوية ضمن مجموعة مرضى التلاسيميا بيتا العظمى, وتبيّن أنّ مرضى فقر الدم المنجلي الذين أعمارهم أقل من خمس سنوات هم الأكثر عرضةً للإصابة بإنتانات المكوّرات الرئوية.

الكلمات المفتاحية: التلاسيميا بيتا العظمى, فقر الدم المنجلي, المكوّرات الرئوية, التحسس للصادات.

 التحميل