الرئيسية / “تصور مقترح لدور الموجّه التربوي في تحسين الجودة النوعية للتعليم في رياض الأطفال.”

“تصور مقترح لدور الموجّه التربوي في تحسين الجودة النوعية للتعليم في رياض الأطفال.”

اسم الباحث :رهف نزار سلامه

المشرف :د. محمد موسى

العنوان :تصور مقترح لدور الموجّه التربوي في تحسين الجودة النوعية للتعليم في رياض الأطفال.”

العنوان باللغة الإنكليزية :A Proposed Suggestion of the Instructor’s Role in Developing Good Learning Quality in kindergartens.

العام :2020

القسم :تربية الطفل

الملخص :أهداف البحث:

يهدف البحث الحالي إلى:

  • تعرّف الأدوار التي ينبغي أن يقوم بها الموجّه التربوي في رياض الأطفال، لتحسين الجودة النوعية للتعليم في هذه المرحلة.
  • تعرّف درجة قيام الموجّه التربوي بهذه الأدوار من وجهة نظر الموجّهين التربويّين ومربيات رياض الأطفال.
  • تقديم تصور مقترح لتفعيل دور الموجّه التربوي في مجال تحسين الجودة النوعية للتعليم في رياض الأطفال.

أهمية البحث:

تنبع أهمية البحث من عدة أمور أهمها:

  • أهمية دور الموجّه التربوي والحاجة إليه في رياض الأطفال بوصفها مرحلة حساسة وحاسمة، تتطلب العناية من أهل الخبرة والاختصاص.
  • قد يفيد الموجَهين التربويّين في تعرّف الأدوار التي ينبغي عليهم القيام بها لتحسين الجودة النوعية للتعليم في مرحلة رياض الأطفال.
  • قد يفيد مربيات رياض الأطفال في تحسين أدائهن، انطلاقاً من أنَّ معرفة الموجّه التربوي لدوره، والتزامه بهذا الدور، سوف ينعكس إيجاباً على عملهن التربوي مما يؤدي إلى رفع مستوياتهن المهنية.
  • قد يفيد القائمين على العملية التعليمية التعلّمية، في تعرّف واقع التوجيه التربوي في رياض الأطفال والوقوف على معوقاته وإمكانية تذليلها.
  • قد يفيد البحث في تقديم تصور مقترح لتفعيل دور الموجّه التربوي في رياض الأطفال، بما يسهم في تحقيق الكثير من عناصر الجودة النوعية في رياض الأطفال.

فرضيات البحث: تمّ اختبار فرضيات البحث عند مستوى دلالة (0.05):

  • لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي استجابات مربيات رياض الأطفال على استبانة أدوار الموجه واستجابات الموجّهين التربويّين على مقياس أدوار الموجّه التربوي في مجال تحسين الجودة النوعية للتعليم في رياض الأطفال.
  • لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات استجابات مربيات رياض الأطفال على بنود استبانة أدوار الموجّه التربوي تبعاً لمتغيرات (المؤهل العلمي، سنوات الخبرة، الدورات التدريبية، تابعية الروضة).
  • لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات استجابات الموجّهين التربويّين في رياض الأطفال على بنود مقياس أدوار الموجّه التربوي تبعاً لمتغيرات (المؤهل العلمي، سنوات الخبرة).

الجانب النظري للبحث: تضمن محورين رئيسيين:

التوجيه التربوي، الجودة النوعية للتعليم في رياض الأطفال.

إجراءات البحث:

  • منهج البحث:

تمًّ اتباع المنهج الوصفي.

  • عينة البحث:

تمًّ تطبيق البحث على عينتين هما:

  • عينة الموجّهين التربويّين: تمَّ تطبيق أداة البحث على المجتمع الأصلي للموجّهين التربويّين المكلفين بالإشراف على رياض الأطفال في مدينة حمص نظراً لقلة عددهم والبالغ (20) موجهاً وموجهة.
  • عينة المربيات: تمّ تطبيق أداة البحث على رياض الأطفال الحكومية جميعها في مدينة حمص بسبب قلة عددها والبالغ (6) روضات، وقد بلغت العينة النهائية بعد التطبيق واسترجاع الاستبانات (34) استبانة. أما فيما يتعلق برياض الأطفال الخاصة فقد تمّ اختيارها بالطريقة العشوائية العنقودية، حيث تمّ تحديد نسبة العينة وهي (10%) من المجتمع الأصلي للبحث، عاد منها (30) فقط. وتكونت عينة البحث بشكلها النهائي من (64) مربية في الروضات العامة والخاصة.

أدوات البحث:

  • قائمة بالأدوار التي ينبغي أن يقوم بها الموجه التربوي لتحسين الجودة النوعية للتعليم في رياض الأطفال.
  • استبانة أدوار الموجه التربوي في مجال تحسين الجودة النوعية للتعليم في رياض الأطفال وهي موجهة لمربيات رياض الأطفال، تمّ بناؤها من القائمة السابقة.
  • مقياس أدوار الموجه التربوي في مجال تحسين الجودة النوعية للتعليم في رياض الأطفال، وهو موجه للموجهين التربويين.

الأساليب الإحصائية المستخدمة:

تمّ إجراء المعالجات الإحصائية المناسبة باستخدام برنامج (SPSS).

نتائج البحث:

السؤال الأول:

– ما الأدوار التي ينبغي أنْ يقوم بها الموجّه التربوي في مجال تحسين الجودة النوعية للتعليم في رياض الأطفال؟

تمت الإجابة عن هذا السؤال بإعداد قائمة بالأدوار التي ينبغي أن يقوم بها الموجه التربوي لتحسين الجودة النوعية للتعليم في رياض الأطفال.

السؤال الثاني:

–  ما درجة قيام الموجّه التربوي بأدواره في مجال تحسين الجودة النوعية للتعليم في رياض الأطفال من وجهة نظر مربيات رياض الأطفال؟

أظهرت النتائج أنّ درجة قيام الموجه التربوي بأدواره في مجال تحسين الجودة النوعية للتعليم من وجهة نظر مربيات رياض الأطفال، كانت متوسطة، بمتوسط حسابي (2.64) ونسبة مئوية (52.8%).

وقد جاءت جميع مجالات الاستبانة بدرجة متوسطة، ماعدا مجال المنهج جاء بدرجة ضعيفة.

السؤال الثالث:

 ما درجة قيام الموجّه التربوي بأدواره في مجال تحسين الجودة النوعية للتعليم في رياض الأطفال من وجهة نظره؟

أظهرت النتائج أنّ درجة قيام الموجه التربوي بأدواره في مجال تحسين الجودة النوعية للتعليم من وجهة نظره، كانت متوسطة، بمتوسط حسابي (3.18) ونسبة مئوية (63.6%). وقد جاءت جميع مجالات الاستبانة بدرجة متوسطة.

السؤال الرابع:

ما التصور المقترح لتفعيل دور الموجّه التربوي في مجال تحسين الجودة النوعية للتعليم في رياض الأطفال؟

تمت الإجابة عن هذا السؤال بوضع تصور مقترح، تكون من ثماني جلسات تدريبية، تمّ وضعها بناءً على نتائج البحث الميدانية.

 

الفرضية الأولى:

   لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي استجابات مربيات رياض الأطفال والموجّهين التربويّين على استبانة ومقياس دور الموجّه التربوي في مجال تحسين الجودة النوعية للتعليم في رياض الأطفال.

أظهرت النتائج وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي استجابات الموجهين التربويين ومربيات رياض الأطفال، على المقياس ككل، وعلى كل مجال من مجالاته وذلك لصالح الموجهين التربويين.

الفرضية الثانية:

   لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات استجابات مربيات رياض الأطفال على بنود استبانة أدوار الموجّه التربوي تبعاً لمتغيرات (المؤهل العلمي، سنوات الخبرة، الدورات التدريبية، تابعية الروضة).

  • فيما يتعلق بمتغير المؤهل العلمي: أظهرت نتائج اختبار تحليل التباين الأحادي وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات استجابات المربيات تعزى لمتغير المؤهل العلمي على الاستبانة ككل، وعلى كل مجال من مجالاتها وهي دالة عند (0.000)، ولمعرفة اتجاه الفروق تم استخدام اختبار شيفيه للمقارنات البعدية، وأظهر أنه كلما ارتفع المؤهل العلمي ارتفعت تقديرات المربية لدرجة قيام الموجه التربوي بأدواره.
  • فيما يتعلق بمتغير سنوات الخبرة: أظهرت نتائج اختبار تحليل التباين الأحادي عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات استجابات المربيات تعزى لمتغير سنوات الخبرة على الاستبانة ككل، وعلى كل مجال من مجالاتها.
  • فيما يتعلق بمتغير الدورات التدريبية: أظهرت نتائج اختبار تحليل التباين الأحادي وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات استجابات المربيات تعزى لمتغير الدورات التدريبية على الاستبانة ككل، وعلى كل مجال من مجالاتها وهي دالة عند (0.000)، ولمعرفة اتجاه الفروق تم استخدام اختبار شيفيه للمقارنات البعدية، وأظهر أنه كلما ازداد عدد الدورات التدريبية، ارتفعت تقديرات المربية لدرجة قيام الموجه التربوي بأدواره.
  • فيما يتعلق بمتغير تابعية الروضة: أظهرت نتائج اختبار “ت” وجود فروق ذات دلالة إحصائية على الدرجة الكلية للاستبانة، وكذلك فيما يتعلق بمجال النمو المهني للمربيات وذلك لصالح رياض الأطفال الحكومية، ماعدا مجال المنهج، والبيئة التربوية، والإدارة، ومجال مشاركة أولياء الأمور حيث لم تظهر النتائج فروقاً دالة.

 

 

الفرضية الثالثة:

   لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات استجابات الموجهين التربويين على بنود مقياس أدوار الموجّه التربوي تبعاً لمتغيرات (المؤهل العلمي، سنوات الخبرة).

  • فيما يتعلق بمتغير المؤهل العلمي: أظهرت نتائج اختبار “ت” عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات استجابات الموجهين تعزى لمتغير المؤهل العلمي على المقياس ككل، وعلى كل مجال من مجالاته.

فيما يتعلق بمتغير سنوات الخبرة: أظهرت نتائج اختبار تحليل التباين الأحادي عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات استجابات الموجهين التربويين تعزى لمتغير سنوات الخبرة على المقياس ككل، وعلى كل مجال من مجالاته.

تحميل البحث :