الرئيسية / تقويم منهج رياض الأطفال وفق معايير جودة الصورة

تقويم منهج رياض الأطفال وفق معايير جودة الصورة

اسم الباحث :لوسين محمد البشلاوي

المشرف :د. هبه سعد الدين   + د.محمد سعد الدين بيان

العنوان :تقويم منهج رياض الأطفال وفق معايير جودة الصورة

العنوان باللغة الإنكليزية :Evaluating the kindergarten curriculum according to the image quality standards

العام :2020

القسم :تربية الطفل- 

الملخص :يهدف البحث الحالي إلى معرفة درجة توافر معايير جودة الصور التعليمية في كراس الفئة الثالثة من مرحلة رياض الأطفال في مدينة حمص ، حيث أشارت نتائج العديد من الدراسات (المأمون, 2017) ودراسة (المصري، 2013) و دراسة (أبوعمار، 2012) ودراسة (haidy  ، 2010) التي ربطت بين تصميم الكتاب وفعالية منهج رياض الأطفال وإلى أهمية أن تتمتع الصور الموجودة في الكتاب بالجاذبية والوضوح وعدم التعقيد, ومن هذه الدراسات دراسة وأبرز ما توصّلت إليه من نتائجها أن لتصميم أغلفة الكتب والصور المضمّنة فيها دور بالغ الأهمية في عملية التعلّم وتوصلت إلى وضع مجموعة من المعايير العامة لتصميم الرسوم التعليمية و وضع 10 من معايير رئيسة في تصميم الصور والرسوم التعليمية .

ومن أجل ذلك قامت الباحثة بهذه الدراسة التي جاءت في بابين باب الدراسة النظرية وباب الدراسة الميدانية وفيما يلي عرض لكل منهما:

اختص الباب الأول بالدراسة النظرية: وتضمن ثلاثة فصول:

ناقشت الباحثة في الفصل الأول: منها مشكلة البحث والتي تمثلت في السؤال التالي: ” ما مدى توافر معايير جودة الصورة في منهج رياض الأطفال ” وتم العرض لمبررات هذه المعايير، والفوائد التي يمكننا أن نحققها من خلال تصميم الصور التعليمية وفق معايير جودة خاصة وذلك من خلال عرض أهمية البحث وأهدافها بالإضافة إلى طرح البحث ثلاثة فرضيات وفق متغيرات الفئة العمرية للأطفال والمؤهل العلمي وسنوات الخبرة، وقد استخدم البحث المنهج التحليلي وعرضت لمصطلحات البحث،

أما الفصل الثاني: تناول  الدراسات السابقة في مجال تقويم المناهج، والصور التعليمية، حيث بينت الدراسات السابقة أهمية تقويم المستمر للمناهج بشكل عام سواء تناول الموضوع ببعده المحلي أو العالمي، بالإضافة إلى الأدوار التي يمكن أن تقوم بها الصور التعليمة كاهم وسيلة توضيحية تسهم في تحسين العملية التعليمية التعلمية في رياض الأطفال أو في  ضمن المؤسسات التعليمية الأخرى ، وكيفية  تطوير هذه  الصور وفق معايير الجودة, و وضعت بعض الدراسات مجموعة من المعايير والتوصيات توافق بعضه مع معايير وتوصيات التي تناولها البحث واختلف بعضها عنها.

وأما الفصل الثالث: فقد تناولت به الباحثة الإطار النظري المرتبط بمناهج رياض الأطفال والصور التعليمية من حيث:

المحور الأول: التقويم في مناهج رياض الأطفال

  • مفهوم مناهج رياض الأطفال
  • التقويم التربوي في مناهج رياض الأطفال
  • أهمية التقويم التربوي في مناهج رياض الأطفال وفلسفتها
  • خصائص التقويم التربوي الجيد في مناهج رياض الأطفال
  • دواعي تقويم مناهج رياض الأطفال، ومنطلقاته

المحور الثاني: الصور التعليمية في محتوى مناهج رياض الأطفال

  • مفهوم الصور التعليمية
  • أهمية الصور في مناهج رياض الأطفال
  • أهمية الصور التعليمية بالنسبة للطفل
  • وظائف الصور التعليمية
  • أنواع الصور التعليمية
  • علاقة الشكل والمضمون في الصور التعليمية
  • مكونات الصور التعليمة الواجب توافرها في كراس رياض الأطفال
  • التصميم الجيد للصور التعليمة
  • شروط قراءة الصور التعليمة

وأما الباب الثاني فقد اختص بالدراسة الميدانية والتي تمت من خلال ثلاثة فصول:

عرضت الباحثة في الفصل الأول تصميم أدوات البحث وعينته حيث قامت الباحثة بوضع قائمة بمعايير جودة الصورة وتم على أساسها بناء أداة البحث (الاستبانة) وتأكدت من صدقهما وثبات أداة البحث:

1-تحديد قائمة معايير جودة الصورة.

2-تصميم استبانة لتعرف آرائهم معلمات رياض الأطفال حول واقع توفر معايير جودة الصورة في كراس الفئة الثالثة من مرحلة رياض الأطفال في مدينة حمص. وذلك عن طريق تحديد الأبعاد التربوية لكل معيار من معايير جودة الصورة ومن ثم وضع هذا المعايير على شكل مجموعة من الفقرات في الاستبيان وبذلك تم إعداد الاستبيان وتطبيقه على عينة من معلمات رياض الأطفال الحكومية التابعة لوزارة التربية في مدينة حمص.

وفيما يخص عينة البحث فقد شملت جميع معلمات رياض الأطفال التابعة لوزارة التربية في مدينة حمص، والذين بلغ عددهن (69) معلّمة، وفقاً لإحصائية مديرية التخطيط والإحصاء في مديرية التربية بحمص لعام (2018/ 2019) وقد تم تحديد العينة لاطلاع المعلمات على منهاج كراس رياض الأطفال المقرر من خلال الخبرة العملية التي اكتسبنها من تعليم المنهاج لأطفال الرياض ومن خلال الدورات التي أقيمت من قبل وزارة التربية وتم اتباعها من قبل المعلمات المذكورات وتم توزيع الاستبانة على(40) معلمة.

وفيما يخص عيّنة المناهج فقد اقتصرت على كراس الطفل للفئة (الثالثة) المقرر للفصل الأول والثاني من العام الدراسي 2019-2020، ويعود السبب في اختيار عينة المناهج هذه إلى كون مواضيع هذا المنهاج تتدرّج في كراسات الفئتين الأولى والثانية، وبالتالي فأساس الاختيار كان تدرّج مواضيع المنهاج عبر الفئات الثلاثة.

 

وفي الفصل الثاني قامت الباحثة بمعالجة نتائج الإجابة عن الاستبانة عن طريق استخدام برنامج (SPSS) الإحصائي، وبعدها تم تقديم وصف للنتائج والبيانات الإحصائية التي جمعت وكيفية الإجابة عن أسئلة البحث، ومناقشة النتائج وتفسيرها.

وتوصلت الباحثة من خلال الدراسة التحليلية لكراس رياض الأطفال للفصل الأول وكراس الفصل الثاني إلى النتائج الآتية:

حصلت المعايير: (يعد تمثيل المكان و تجسيده واضحاً و محدداً ، يتيح فرصة الوصف البصري ، يوجد تباين بين الصورة و الخلفية ، تساعد الطفل على قراءة حرارة اللون في الصورة ، يراعى في الصورة دقة الاشكال و الرسوم الهندسية ، تساعد الطفل على تقدير المسافة و البعد في الصورة ، يوجد عنوان للصورة ) على تكرارات ضئيلة ، أما المعيارين ( يوجد تباين بين الصورة و الخلفية ، تساعد الطفل على قراءة حرارة اللون في الصورة ) فكان من الأفضل مراجعتهما بشكل أفضل و الاعتناء بهما بشكل جيد ، و ذلك للأهمية لهذين المعيارين في صور كراس رياض الأطفال .

و قد وردت معايير عدة بتكرار تعتبر جيدة إلى مقبول ،  فالمعايير : ( تحقق الصورة أكثر من هدف تربوي ، توجد تعليمات و توجيهات ، تدخل الصورة في عملية التغذية الراجعة ، تسهم في تنمية قدرة الطفل على التفكير ، ترتبط بالخبرات بحيث تساعد على تكملة المعنى ، تناسب المستوى العمري للطفل ، تناسب الصورة مع المحتوى التربوي ، تتناسب مع المستوى العقلي للأطفال ، تتصف بالبساطة و الوضوح ) قد حققت نسباً جيدة بالنسبة للتعداد الكلي ، و غطت بشكل جيد متطلبات المعيار في وحدات الكراسين ،  و قد حقق معيار ( تتميز الصورة بجودة الطباعة ) نسبة جيدة .

وبالدراسة التحليلية لآراء المعلمات حول توافر معايير جودة الصورة في منهج رياض الأطفال على استبانة معايير جودة الصورة فقد وجدت الباحثة تبايناً في متوسطات درجات المعلمات على بنود الاستبانة تبعاً لمتغير الفئة العمرية التي تختص بها المعلمات، ولم تجد الباحثة تباين بين المجموعات تبعاً لمتغير المؤهل العلمي، كما لم تجد تباين تبعاً لمتغير عدد سنوات الخبرة،

ومن خلال ما سبق فإن كراس رياض الأطفال لا يحقق المستوى المطلوب والمأمول في توافر معايير جودة الصورة في منهج رياض الأطفال وفق ما يتناسب مع الأطفال والفئة العمرية التي يمثلها أولئك الأطفال.

وهذا ما تطلب من الباحثة وضع تصور مقترح لدعم توافر معايير جودة الصور التعليمية في كراس الفئة الثالثة من مرحلة رياض الأطفال وقد قامت الباحثة بذلك في

الفصل السادس حيث قدمت تصور مقترح لدعم توافر معايير جودة الصور التعليمية في كراس الفئة الثالثة من مرحلة رياض الأطفال يهدف بشكل أساسي إلى تلافي نقاط الضعف فيها من خلال إتباع مجموعة من الخطوات تشمل تحديد المحاور الثلاثة التالية:

أولا: اهداف التصور المقترح: حددت فيه الباحثة أهداف التصور في ستة أهداف تتلخص في دعم الجانب الجمالي في كراس رياض الأطفال وتلافي ما توصل إليه البحث من نقاط ضعف داخل كراس رياض الأطفال والعمل على تضمين معايير جودة الصور التعليمية في كراس الفئة الثالثة من مرحلة رياض الأطفال وإعادة تصميم للكراس وما يتضمن من صور تعليمية على ضوء معايير جودة الصور التعليمية.

وأخيراً وضع مقترح لدعم الجوانب الفنية والتربوية في كراس رياض الأطفال ووضع خطوات فعالة في مراحل إعداد كراس رياض الأطفال لدعم الجوانب الفنية والتربوية.

ثانياً: محتوى التصور المقترح، وتضمن (مجموعة معايير جودة الصور التعليمية بجانبيها الفني والتربوي، للصور التعليمية وتقديم نماذج من تصميم الخبرات في كراس الفئة الثالثة لمرحلة رياض الأطفال)

ثالثاً: أسس التصور المقترح، حددت فيه الباحثة أسس التصور المقترح بمحددات وفق المعايير التربوية والفنية.

 ثم عرضت الباحثة لملخص البحث باللغة العربية وملخص البحث باللغة الإنكليزية، وبعدها قائمة بمراجع البحث والملاحق. 

تحميل البحث :