الرئيسية / حساب أس التشبع (n) للطبقات الخازنة باستخدام القياسات الجيوفيزيائية البئرية

حساب أس التشبع (n) للطبقات الخازنة باستخدام القياسات الجيوفيزيائية البئرية

اسم الباحث: نيجيرفان عليكو

المشرف : أ.م.د. عبدالناصر هلال

العنوان : حساب أس التشبع (n) للطبقات الخازنة باستخدام القياسات الجيوفيزيائية البئرية

العنوان باللغة الانكليزية :

Calculation Of Saturation Exponenet (N) For Reservoir Formations Ui9ng Geophysical Well-Log Measurements

العام : 2021

القسم : الهندسة البترولية

الملخص :

تناول البحث عرض منهجيةٍ جديدة مُقترحة لأجل حساب أس التشبع لمجموعةٍ من الآبار النفطية الواقعة ضمن حقول شركة الفرات للنفط (Al-Furat Petroleum Co.). وطُبِقَتْ هذه المنهجية على مرحلتين،اعتماداً على معطيات القياسات الجيوفيزيائية البئرية دون الحاجةلوجودعينات إسطوانية. خلال المرحلة الأولى من المنهجية المقترحة تم تحديد وحساب المعطيات المطلوبة مثل : تحديد الليتولوجيا، حساب حجم الغضار والمسامية الكلية والفعالة، أس المسامية، …… إلخ.

المرحلة الثانية تمثلت في حساب أس التشبع اعتماداً على مفاهيم نموذج آرشي والطريقة التكرارية. وقد أُجرِيَت كافة العمليات الحسابية باستخدام برنامج التفسير البتروفيزيائي Techlog وبرنامج مايكروسوفت إكسل (MS Excel). أظهرت النتائج النهائية التي حُصِلَ عليها وفق المنهجية المقترحة أن نموذج سيماندوكس المعدل (M. SIM) أعطى أفضل النتائج بالنسبة للطبقات الرملية، بينما أعطى نموذج واكسمان-سميتس-2 (W-S-2) أفضل النتائج بالنسبة للطبقات الكربوناتية. ومن خلال مقارنة النتائج التي حُصِلَ عليها من تطبيق الطريقة الجديدة مع نتائج العينات الإسطوانية،لم يتجاوز متوسط الخطأ المطلق (Average Absolute Error) 5%في معظم الحالات.

أظهرت الدراسة أن درجة التشبع بالمياه المُترابطة بالصخر وحجم الغضار يؤثران بشكلٍ مباشرٍ وفعالٍ على أس التشبع. وأن تأثير المسامية (ضمناً أس المسامية) على أس التشبع يكون أكبر في الطبقات الكربوناتية منه في الطبقات الرملية، ولوحظ أنه بشكلٍ عامٍ يعتبر أس التشبع أكثر تغيراً ضمن الطبقات الكربوناتية ويعود السبب إلى عدم تجانس الخصائص الخزنية ضمن الصخور الكربوناتية.

تحميل البحث