الرئيسية / دراسة أثر أهم العوامل الاقتصادية والاجتماعية على دخل مربي الأغنام في منطقة مصياف باستخدام أسلوب الانحدار اللوجستي (الاحتمالي)

دراسة أثر أهم العوامل الاقتصادية والاجتماعية على دخل مربي الأغنام في منطقة مصياف باستخدام أسلوب الانحدار اللوجستي (الاحتمالي)

اسم الباحث: رؤى عبد الواحد خضور

عنوان البحث:

دراسة أثر أهم العوامل الاقتصادية والاجتماعية على دخل مربي الأغنام في منطقة مصياف باستخدام أسلوب الانحدار اللوجستي (الاحتمالي)

عنوان البحث باللغة الانكليزية :

A Study of the impact of most important Economics and social factors affecting at sheep raisers income in masyaf region using logistic regression

اسم المشرف :

الدكتور محمد المقداد      –   الدكتور طلال رزوق

العام:2019-2020

القسم: قسم الاقتصاد الزراعي

الملخص:

مما لا شك فيه أن القطاع الزراعي يشكل ركيزة أساسية في بناء اقتصاديات الدول وفي سورية يعتبر قاعدة أساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية ، ومصدرا أساسياً للمواد الخام لبعض الصناعات السورية فضلاً عن أنه يؤمن احتياجات المواطنين الغذائية . ونظراً للأهمية المحورية للأسرة في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية فإن دراسة الظواهر المحيطة بها ذات أهمية كبرى للوقوف على مدى تأثر الأسرة بها ، ولعل من أهم الظواهر تلك المتعلقة بدخل الأسرة ، والعوامل المؤثرة على كفايته والتي إن تحققت –كفاية الدخل- تدفع الأسرة للاهتمام بقضايا المجتمع ومحاولة وضع حلول للمشاكل التي يعاني منها وبالتالي تحقق الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي ليس فقط على مستوى الأسرة بل أيضاً على مستوى المجتمع التي تعيش فيه . وتعتبر كفاية الدخل الأسري من أهم العوامل المؤثرة على الانفاق وتكاد تكون العلاقة بينهما طردية .

وهدف البحث إلى دراسة دخل مربي الثروة الحيوانية (الأغنام) في منطقة مصياف باختلاف مصادره . و دراسة أثر أهم العوامل الاقتصادية والاجتماعية المحيطة بالأسرة الزراعية ممثلة بمربي الثروة الحيوانية (الأغنام) في منطقة مصياف على درجة  كفاية الدخل الأسروي. وإمكانية تعميم استخدام أسلوب الانحدار الاحتمالي في الدراسات الخاصة بالقطاع الزراعي إذا ما توافقت النتائج مع مبادئ النظرية الاقتصادية في المجال الزراعي.

وقد تم تحديد حجم عينة الدراسة الميدانية باستخدام قانون  Geiger,Cashenوقدر حجم العينة نحو 212 مربي ، وبينت النتائج تعدد الصعوبات التي تواجه مربي الأغنام في مناطق الدراسة وكانت حسب ترتيبها التنازلي تأمين العلف والتنقل ، والتكاليف المرتفعة، ورخص الذبائح، ورخص السعر مقابل التكلفة، وتسويق المنتجات ، وتأمين مياه الشرب ، ومشاكل صحة القطيع، وتسويق الحيوانات .

أما العوامل التي تؤثر على قرار بيع الأصول الحيوانية فقد اختلفت نسبها وكانت بحسب ترتيبها التنازلي الحاجة للمال والحاجة للأعلاف ولعدم جدوى تربيتها وبيع الحيوانات المريضة ، وعند ارتفاع سعر العلف، وعند حصوله على أسعار مغرية ،و بسبب انتشار الأمراض .

في النهاية يمكن القول تعددت مصادر دخل المربين ولكن كان الاعتماد الأكبر في الدخل على دخل الانتاج الحيواني وثبتت معنوية أثر بعض العوامل الاقتصادية والاجتماعية على كفاية الدخل و تناسبت البيانات الخاصة بالإنتاج الزراعي مع تطبيق أساليب الانحدار المتقدمة والتي منها أسلوب الانحدار الاحتمالي .

وأوصت الدراسة بإمكانية تعميم استخدام أسلوب الانحدار الاحتمالي في الدراسات الخاصة بالقطاع الزراعي .وهذا يجعل من الضروري معالجة الواقع الذي آلت اليه الثروة الحيوانية السورية  من أجل كفالة استعادة هذا القطاع لدوره الحيوي والهام ووضع خطة شاملة ومتكاملة لتنمية الثروة الحيوانية و تنفيذ المشروعات بطريقة مركزة بعد توفير المعلومات الكافية عن الجوانب الفينة والاقتصادية المتصلة بها وإيجاد تنسيق كاف ما بين الوزارة المعنية بقطاع الثروة الحيوانية والوزارات الأخرى ذات العلاقة وتأمين الموارد المالية اللازمة للتنمية.

التحميل