الرئيسية / دراسة التغيرات في الخصائص الكيميائية والميكروبيولوجية لحليب أغنام العواس خلال موسم الحلابة في حماه

دراسة التغيرات في الخصائص الكيميائية والميكروبيولوجية لحليب أغنام العواس خلال موسم الحلابة في حماه

اسم الباحث:

م. حورية فايز الدندل

عنوان البحث:

دراسة التغيرات في الخصائص الكيميائية والميكروبيولوجية لحليب أغنام العواس خلال موسم الحلابة في حماه

عنوان البحث باللغة الانكليزية :

Studying The Changes In Chemical And Microbiological Characteristics Of The Milk Produced By Awasi Sheep During Lactation In Hama

اسم المشرف :

        أ. د ميشيل قيصر نقولا    –   أ. د محمد نادر دباغ

العام:2020-2021

القسم: قـسـم الانتاج الحيواني

الملخص:

 

أجريت الدراسة على عينات من  حليب أغنام العواس  أخذت من 18 رأساً موزعة في مجموعتين بموعدي ولادة مختلفة   ( كانون الأول – كانون الثاني و شهر شباط ) و بأعمار( 2-3-4 ) سنوات في منطقة المصافي بحماه و بشكل دوري خلال مدة الحلابة الممتدة من شهر شباط 2016 و حتى شهر تموز 2016 ، بمعدل عينتين شهرياً و بكمية 500 مل لكل عينة .

خضعت عينات الحليب المأخودة لاختبارات فيزيائية وكيميائية لتحديد تركيب الحليب الكيميائي ( المادة الصلبة الكلية – المادة الدسمة – البروتينات- اللاكتوز- العناصر معدنية ) وخصائص الحليب  الفيزيائية (الحموضة – الكثافة – الناقلية الكهربائية –pH).

أظهرت النتائج وجود تغيرات واضحة في معظم مكونات الحليب مع تقدم موسم الحلابة عند مستوى معنوية (5%)،فكانت البروتينات (4.72-5.53)% و المادة الدسمة (5.6-7.42)% و المادة الصلبة الكلية (15.76-18.65)% و اللاكتوز (4.35-4.49)% و الكثافة(1.036-1.038)غ/سم3 و درجة الحموضة(18.63-21.35) درجة دورنيكية و الناقلية الكهربائية (365.7-395.4)ميلي سيمنز .

كما بينت النتائج  ارتفاع نسبة المادة الدسمة و نسبة المادة الصلبة الكلية و الناقلية الكهربائية بعمر 3 سنوات ، و ارتفاع نسبة الرماد و نسبة اللاكتوز و درجة الحموضة بعمر 3-4 سنوات في حين ارتفعت قيمة رقم الحموضة بعمر سنتين .

كما لوحظ خلال الدراسة عدم وجود تأثير لموعد الولادة في جميع مكونات الحليب المدروسة .

أما على المستوى التكنولوجي فقد  أظهرت الدراسة وجود تأثير لمحتوى الحليب من البروتينات  على انفصال مصل اللبن  فقد بينت النتائج وجود علاقة ارتباط عكسية بين نسبة البروتينات في الحليب و كمية المصل المنفصلة من اللبن عند (r=-0.52)  .

أما من الناحية الميكروبية فقد تراوح التعداد العام للأحياء الدقيقة في عينات الحليب المدروسة بين (4.2×105 – 7 ×107 (خلية / مل حليب ، أما بالنسبة لمحتوى الحليب من المكورات العنقودية الذهبية فقد تراوح بين (0-50) خلية /مل حليب و الإشيريكية القولونية بين (0-17×104) خلية /مل حليب   كما دلت النتائج على وجود تلوث في عينات الحليب المدروسة .

الكلمات المفتاحية:

خواص كيميائية – بتروبيولوجية  – حليب – أغنام العواس – خصائص كيميائية

التحميل