الرئيسية / دور المدرسة في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي من وجهة نظر المعلمين

دور المدرسة في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي من وجهة نظر المعلمين

اسم الباحث :عمر أحمد العاروب

المشرف :أ. د.  محمد موسى

العنوان :دور المدرسة في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي من وجهة نظر المعلمين

العنوان باللغة الإنكليزية :The Role of School in Political Socialization among Key Stage on Pupils of Basic Education Based on Teachers Point of View

العام 2019

القسم :تربية الطفل

الملخص :مشكلة الدراسة:

تعد التنشئة السیاسیة من المكونات المهمة التي تعمل على تشكیل شخصیة الفر،د وتؤثر في مدى فاعلیته في مجتمعه، تحدید السلوك السیاسي ضمن النسق الاجتماعي القائم في المجتمع في ظل مسایرة ومواكبة التغيرات الاجتماعیة والسیاسیة الجاریة بحیث تحافظ على ما هو مكتسب وتعدیل وتأصیل بما تتناسب ومقتضیات الواقع عبر تلقین الفرد مجموعة القیم والمعاییر السلوكیة المستقرة في ضمیر المجتمع بما یضمن استمراره وبقاءه وكسب الفرد هویته الشخصیة التي یعبر فیها عن ذاته، وتقویة شعوره السیاسي نحو وطنه وأمته، بتوحد مشاعره واتجاهات أعضاء المجتمع وتكوین عالمهم السیاسي .

كما تعد المدرسة المكان الذي ینمي لدى الفرد الرغبة في المشاركة السیاسیة، من خلال حق الانتخاب، وترغیبه في العمل السیاسي، كما تعلمه آداب الحوار، والقدرة على الاستماع، واستیعاب الرأي الآخر، والتدرب على حریة الرأي، والقدرة على تحمل المسؤولیة، كما تسهم في تعزيز مفاهيم كل من العدالة والحرية والديمقراطية (خلف، 2006،ص72)، إذ تقف المدرسة إلى جانب الأسرة كأحد أبعاد التنشئة السیاسیة الأساسیة، وفي بعض الأوقات یكون تأثیرها أعظم من تأثیر القنوات الأخرى، فقد أشار داوسون ريتشارد   (Daosen,1999,p182) إلى أن المدرسة تؤثر في الطفل والمراهق خلال سنوات التكوین الأساسیة من سن السادسة حتى سن الثامنة عشرة، فالمؤسسات التعلیمیة توفر للمواطن المعرفة اللازمة عن البیئة السیاسیة، وعن دوره فیها كما أنها تجهز الطفل بالتصورات والإدراكات الفعلیة حول المؤسسات والعلاقات السیاسیة، وتعتمد برنامجًا موحدًا في التلقین السیاسي لمعظم الطلاب في المجتمع ككل، والقیم السیاسیة المشتركة والمعلومات التي یمكن نشرها ونقلها بطریقة موحدة نسبیًا إلى عدد كبیر من أفراد المجتمع، واستناداً إلى ماسبق من دور للمدرسة في عملية التنشئة السياسية رأى الباحث أنه من المفيد تعرّف دور المدرسة في في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي سواء كان ذلك عبر المناهج الدراسية التي تدرس للتلاميذ في هذه المرحلة أم الأنشطة الصفية واللا صفية التي تقام في المدرسة، من خلال تطبيق هذا البحث على عينة من المعلمين في الحلقة الأولى من التعليم الأساسي لأن المعلم هو حجر الزاوية في العملية التعليمية، وتعد هذه المرحلة من التعليم تعتبر من أهم المراحل التعليمية التي تتكون فيها شخصية الفرد، إذ تعد القاعدة الهرمية الأولى التي تبنى عليها المراحل اللاحقة من التعليم، وتمثل فكراً تربوياً مميزاً في إعداد الأجيال الواعية المنتجة، وهي البنية الأولى في تكوين الفرد نفسياً ومعرفياً، وأساس بناء مجتمع حديث متوازن مستقر سياسياً، وبذلك يحدد الباحث مشكلة البحث في السؤال الآتي: ما دور المدرسة في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي من وجهة نظر المعلمين ؟

أهداف الدراسة:

تهدف الدراسة إلى تحقيق الأهداف الآتية:

  • تعرّف دور المدرسة في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي من وجهة نظر المعلمين.
  • تعرف دور المناهج الدراسية في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي من وجهة نظر المعلمين.
  • تعرف دور الأنشطة اللا صفية في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي من وجهة نظر المعلمين.
  • تعرف دور المعلم في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي من وجهة نظر المعلمين.
  • الكشف عن الفروق بين المعلمين حول دور المدرسة في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي تبعاً لمتغير الجنس.
  • الكشف عن الفروق بين المعلمين حول دور المدرسة في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي تبعاً لمتغير المؤهل العلمي.
  • الكشف عن الفروق بين المعلمين حول دور المدرسة في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي تبعاً لمتغير عدد سنوات الخبرة في التدريس.
  • الكشف عن الفروق بين المعلمين حول دور المدرسة في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي تبعاً لمتغير الانتماء لحزب سياسي.

متغيرات الدراسة:

1 ـ متغيرات تصنيفية: الجنس، والمؤهل العلمي، وعدد سنوات الخبرة في التدريس، والانتماء لحزب سياسي.

2ـ متغيرات يدرس الباحث تحولاتها: التنشئة السياسية.

 

 

ـ أسئلة الدراسة:

وتتمثل في الأسئلة الآتية:

  1. ما دور المدرسة في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي من وجهة نظر المعلمين؟
  2. ما دور المناهج الدراسية في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي من وجهة نظر المعلمين؟
  3. ما دور الأنشطة اللاصفية في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي من وجهة نظر المعلمين؟
  4. ما دور المعلم في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي من وجهة نظر المعلمين؟

ـ فرضيات الدراسة:

تم اختبار فرضيات البحث عند مستوى الدلالة (0,05):

  • لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية بين متوسطي درجات المعلمين في دور المدرسة في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي تبعاً لمتغير الجنس.
  • لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية بين متوسطي درجات المعلمين في دور المدرسة في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي تبعاً لمتغير الانتماء لحزب سياسي.
  • لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية بين متوسطات درجات المعلمين في دور المدرسة في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي تبعاً لمتغير المؤهل العلمي.
  • لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية بين متوسطات درجات المعلمين في دور المدرسة في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي تبعاً لمتغير عدد سنوات الخبرة في التدريس.

ـ حدود الدراسة:

  • الحدود البشرية: معلمو الحلقة الأولى من التعليم الأساسي.
  • الحدود الزمانية: تم بتطبيق أدوات الدراسة في المدة الزمنية الواقعة بين العام الدراسي (2018 -2019 م).
  • الحدود المكانية: مدارس الحلقة الأولى من التعليم الأساسي في مدينة دمشق.
  • الحدود العلمية: تقتصر الدراسة الحالية على دراسة دور المدرسة في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي من وجهة نظر المعلمين.

منهج الدراسة:

استخدمت الدراسة لتحقيق أهدافها المنهج الوصفي التحليلي لتحديد دور المدرسة في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي من وجهة نظر المعلمين، الذي يهدف إلى جمع أوصاف علمية دقيقة للظاهرة موضوع الدراسة في وضعها الراهن، وإلى دراسة العلاقات التي توجد بين الظاهرات المختلفة، ويهتم بوصفها وصفاً رقمياً يوضح مقدار وحجم الظاهرة، إذ يتناسب هذا المنهج مع طريقة جمع البيانات المعتمدة في هذا البحث، وهي الاستبانة (حمصي، 1991، 171).

ـ أدوات الدراسة:

استبانة دور المدرسة في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي:

صُممت الاستبانة بغية تعرف دور المدرسة في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي من وجهة نظر المعلمين، وصمم الباحث الاستبانة بالرجوع إلى الدراسات السابقة ذات الصلة كدراسة كل من (شاطرباش،2002)، ودراسة (حوامد،2005)، ودراسة (نسيمة ونجاة ،2013)، وبعد تصميم الاستبانة قام الباحث بالتحقق من صدق وثبات الاستبانة بتطبيقها على عينة سيكومترية مكونة من (48) معلماً ومعلمة من غير عينة الدراسة، مخصصة فقط للتحقق من صدق وثبات الاستبانة، وتم تفريغ بيانات أفراد العينة السيكومترية على البرنامج الإحصائي (spss).

نتائج الدراسة:

أظهرت الدراسة النتائج الآتية:

  1. وجود دور للمدرسة في التنشئة السياسية بدرجة متوسطة وبلغت قيمة المتوسط الحسابي لمستوى دور المدرسة في التنشئة السياسية ككل من وجهة نظر المعلمين (3.60).
  2. وجود دور دور للمناهجج الدراسية في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي من وجهة نظر المعلمين بدرجة متوسطة، إذ بلغ متوسط درجات بنود بعد دور المناهج الدراسية في التنشئة السياسية (3.59).
  3. وجود دور للأنشطة اللاصفية في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي من وجهة نظر المعلمين، إذ بلغ متوسط درجات بنود بعد دور الأنشطة اللاصفية في التنشئة السياسية قع (3.81).
  4. وجود دور للمعلم في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي من وجهة نظر المعلمين، إذ بلغ متوسط درجات بنود بعد دور المعلم في التنشئة السياسية (3.42).
  5. لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية بين متوسطات درجات المعلمين في دور المدرسة في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي تبعاً لمتغير الجنس.
  6. يوجد فرق ذو دلالة إحصائية بين متوسطات درجات المعلمين في دور المدرسة في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي تبعاً لمتغير الانتماء إلى حزب سياسي لمصلحة المعلمين المنتمين إلى حزب سياسي.
  7. لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية بين متوسطات درجات المعلمين في دور المدرسة في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي تبعاً لمتغير المؤهل العلمي.
  8. لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية بين متوسطات درجات المعلمين في دور المدرسة في التنشئة السياسية لتلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي تبعاً لمتغير عدد سنوات الخبرة في التدريس.

مقترحات الدراسة:

  • تنبيه المعلمين على إجراء قيم الديمقراطية ومهارات السلوك الديمقراطي داخل الفصول الدراسية في قضايا الحوار والنقاش وإنجاز المهام الجماعية.
  • اهتمام المدرسة بعقد الندوات والفعاليات، وإلقاء المحاضرات من قبل مختصين تزامناً مع المناسبات الوطنية مثل عيد الشهداء وعيد الجلاء.
  • تخصيص الوقت الكافي للأنشطة اللا صفية والتخطيط لتنفيذها بشكل هادف لما لها من دور في التنشئة السياسية للتلاميذ.
  • أن تهتم الإذاعة المدرسية بالحديث عن موضوعات سياسية والتعريف بشخصيات وطنية سياسية.
  • تكليف التلاميذ بواجبات منزلية خاصة بالتعريف بشخصيات وطنية تزامناً مع المناسبات الوطنية.

إجراء دراسات مماثلة حول التنشئة السياسية في مراحل متقدمة من التعليم

تحميل البحث :