الرئيسية / د راسة مخزونية لتطوير مكمن متعدد الأطوار (حقل جحار)

د راسة مخزونية لتطوير مكمن متعدد الأطوار (حقل جحار)

اسم الباحث:حسين علي المجود

المشرف : أ .د.  غادة الخضور

العنوان : د راسة مخزونية لتطوير مكمن متعدد الأطوار (حقل جحار)

العنوان باللغة الانكليزية :

A Reservoir Study of Developing a Multiphase Reservoir (Jihar Field)

العام : 2021

القسم : الهندسة البترولية

الملخص :

  • حقل جحار هو أحد حقول شركة حيان للنفط يقع على بعد 20Km شرق محافظة تدمر في وسط سوريا، في الجزء الرئيسي من تركيب طية تدمر ينتج الحقل من تشكيلات جيولوجية دولوميتية-كلسية، وهي وحدة هيدروديناميكية أولى كوراشينا دولوميت ، ووحدة هيدروديناميكية ثانية كوراشينا دولوميت وأمانوس شيل ( , ). ويشكل هذا الحقل أكبر حقول الشركة وأكثرها تعقيداً، مؤلف من قبعة غازية (غاز – مكثفات) مع حاشية نفطية (ظاهرة التدرجات التركيبية). موضوع هذه الدراسة هو خزان C2 وD1 في حقل جحار ( ) وهي تشكيلة كوراشينا دولوميت تنتمي للعصر الترياسي الأوسط. تم اكتشاف الحقل في نيسان 2002 بواسطة البئر جحار -1. بدأ الإنتاج في 26/8/2005 مع بئر جحار -2، حيث بدأ بإنتاج النفط من خزان D1. الحقل يحوي الآبار: جحار -1، -2، -3، -6، -7(7ST)، -8، -9، -10، -11 و-12، في حين يتم استبعاد الآبار جحار-4 وجحار-5 من الدراسة لأنها خارج منطقة الاهتمام. الاحتياطي الهيدروكربوني (C2+D1) 11425328Sm3 نفط و3878467Sm3 مكثفات و10535564257Sm3 غاز. نتيجة الانتاج وأعمال الإرهاب حيث خرج الحقل من الخدمة وتعرضت بعض الآبار للتفجير وللإنتاج العشوائي (اندفاع) بينما إُغلقت آبار أخرى انخفضت كمية المكثفات المنتجة وتراكمت في المكمن. ولذلك قمنا بإعادة دراسة الحقل من الناحية المخزونية بهدف إعادة تقييم إمكانياته الحالية والمستقبلية لتكون الحجر الأساس لأي انطلاقة تطويرية لهذا الحقل. إذ بدأنا بمراجعة الدراسات السابقة، ومن ثم باستخدام برامج  تم إجراء توصيف  لموائع الخزان باستخدام نفس نهج الدراسات العلمية. بعد التأكد من جودة العينات والتقارير المخبرية وبناءً على مطابقة  تم إنشاء جدول النفط الأسود لمائع خزانات C2 & D1. ولتحديد ظروف الخزان الأولية لخزانات ، تم تحديد عمق اتصال نفط-ماء  على كامل امتداد المكمن عند عمق . ثم اعتمدنا الاتصال الهيدروديناميكي بين الآبار في المكمن من الدراسات السابقة. بعدها تم القيام ببناء موديل موازنة المادة للمكمن باستخدام برنامج  والتأكد من صحته، والذي يربط مع نتائج موديلات الآبار باستخدام برنامج الــ ، ليصبح بذلك جاهزاً للتنبؤ بسيناريوهات تطوير المكمن. وتم دراسة وتحليل سيناريو الإنتاج الحالي وسيناريو حقن أحد الغازات (CO2,N2 وغاز الفاصل). ومن أهم نتائج الدراسة تحديد الخسائر بسبب أعمال التخريب بـ  من الغاز و  من النفط و احتياطي الغاز الحالي .

الكلمات المفتاحية : تدوير الغاز، حقن الغاز، الاتصالية الهيدروديناميكة، الإنتاج، قبعة غازية، حاشية نفطية، كورشينا دولوميت

تحميل البحث