الرئيسية / سونيتات شكسبير في ضوء مفاهيم القرن العشرين: دراسة لسونيتات مختارة

سونيتات شكسبير في ضوء مفاهيم القرن العشرين: دراسة لسونيتات مختارة

اسم الباحث : محمد خضور

اسم المشرف: د. باسمة محفوض

العنوان : سونيتات شكسبير في ضوء مفاهيم القرن العشرين: دراسة لسونيتات مختارة

العنوان باللغة الإنكليزية : Shakespeare’s Sonnets in Light of the Twentieth Century’s Concepts A Study of Selected Sonnets

العام :2021

القسم : اللغة الانكليزية

الملخص: يُعزى الحضور المستمر لسونيتات شكسبير في الدراسات الأدبية الأكاديمية في القرن العشرين إلى رؤاهم المستقبلية. تقدّم السونيتات عند  قراءتهم في ضوء المصطلحات و التحديات الجديدة التي ظهرت في القرن العشرين  أفكاراً مألوفة لدى قرّاء تلك الحقبة. من خلال قراءة السونيتات بمساعدة بعض نظريات القرن العشرين، تربط هذه الأطروحة تلك السونيتات  بالحراك الاجتماعي الذي أصبغ بصبغته القرنَ العشرين في الغرب و بذلك يظهر هذا البحث كيف أن شكسبير كان سابقاً لعصره.

تعطي المقدمة عرضاً سريعاً شاملاً للفصول التي تليها، و تشرح خلفية المواضيع المطروحة، كما أنها تحدد أهداف الأطروحة بوضوح. تعطي المقدمة تعريفات للمصطلحات المستخدمة خلال الأطروحة و تضع الأطروحة في سياقها الصحيح: ألا و هو عبقرية شكسبير المستقبلية.

يناقش الفصل الأول ويستعرض بعض من أول 126 سونيتة  و التي تتحدث  عن صداقة بين المتكلم و رجل آخر. اللغة المستخدمة في بعض من تلك السونيتات هي لغة عاطفية وحميمية.  هذه العلاقة بين المتكلم و الشاب تذكرنا بـ”الثورة” الحاصلة في القرن العشرين و التي قام بها الأقليات الجنسية بعد ظهورهم للعلن و حراكهم للحصول على حقوقهم و التطلّع لإلغاء تجريم العلاقات المثلية. يناقش الفصل أيضاً الهوية الجندرية للشاب حيث أن المتكلم يصفه بمصطلحات أنثوية طوال الوقت. شغلت قضايا الجندر الكثير من النقاد في القرن العشرين و تشكل طبيعة الجندر، و حالات الناس غير متوافقيّ الجندر، قضايا رئيسية.

يناقش الفصل الثاني بعض السونيتات الموجهة لسيدة تبدو لبعض النقاد متزوجة و ذات بشرة داكنة اللون و يخصص المتكلم 26 سونيتة لها بعد السونيتة رقم 126 ليلقي الضوء على مظهرها الغريب و تعدد علاقاتها. يتمحور البحث حول كيف أن لونها يعارض معايير الجمال في أيام شكسبير و حول  تجاربها خارج إطار الزواج و العلاقات الأحادية. تبدو هذه السدة و كأنها رمز للحركة النسوية المناهضة  لقهر النساء من خلال  أنماط الجمال التي عززت تفوّق البياض. و تتشارك السيدة مع القرن العشرين الروح المناهضة  للأدوار الجندرية التي لطالما حددت للمرأة وجودها و مظهرها، كما أنها تتشارك معه بالانفتاح على مناقشة آفاق جنسانية البشر، و خاصة جنسانية النساء. لكن بعض من الوصف الموجود للمرأة في السونيتات هو وصف جنسي فاضح يخوّلنا أن نقرأهم في ضوء اضطهاد جسد المرأة من خلال المواد الإباحية في القرن العشرين.

تلخّص الخاتمة أهداف الأطروحة و تذكر كيف تم تحقيقها. تقدّم مراجعة سريعة للفصول و تختم الأطروحة.

من خلال استكشاف التغييرات و الحركات “الثورية” الحاصلة في القرن العشرين و دراسة علاقتها بالسونيتات  و التشابه بينهما، يبرهن هذا البحث على أن شكسبير من عباقرة الأدب و أفكاره لها صدى في الغرب حتى أيامنا هذه.

الكلمات المفتاحية : سونيتات شكسبير، القرن العشرين، الأقليات الجنسية، الرجُل الفتيّ، الصداقة ، الجندر، النساء ذوات البشرة الداكنة، السيدة داكنة البشرة، معايير الجمال، الأدوار الجندرية، الحياة الجنسية عند النساء

تحميل البحث :