الرئيسية / مباني المصحات النفسية ومدى ملاءمتها للمعايير و التقنيات الحديثة في سورية

مباني المصحات النفسية ومدى ملاءمتها للمعايير و التقنيات الحديثة في سورية

اسم الباحث:محي الدين اسماعيل القصير

المشرف : أ.د. لؤي مرهج

العنوان : مباني المصحات النفسية ومدى ملاءمتها للمعايير و التقنيات الحديثة في سورية

العنوان باللغة الانكليزية :

The buildings of mental health facilities and their suitability to the standards and modern techniques in Syria

العام : 2020

القسم :التصميم المعماري

الملخص :

ن نظرة المجتمعات المعاصرة للمريض النفسي قد تغيرت تغيراً جذرياً عما كان في السابق ، و ذلك يرجع للمفاهيم الحديثة عن طبيعة المريض النفسي و إمكانية شفاء المريض منه ، و أنّه لم يعد هناك حاجة لعزل المريض عن المجتمع خوفا من سلوكياته حيث أصبح يُنظر للمريض على أنه يستطيع أن يشارك في اتخاذ القرارات المتعلقة بعلاجه، و كذلك عمليات التقويم الخاصة بتوفير خدمات الرعاية الصحية له ، حيث أن التغيير الحقيقي في علاج المرضى النفسيين يرجع للمفهوم الحديث للعلاج الذي ينظر لهؤلاء المرضى بالمنظور الخاص بالمرضى العاديين نفسه و ما نتج عن ذلك من دمج بين المرضى النفسيين و المرضى العاديين في بعض خدمات الرعاية الصحية و ما تبعه من تغييرات في المفاهيم الحديثة الخاصة بالمتطلبات التصميمة لمباني المصحات النفسية .

كما أن المعماري يدرك جيدا أن القرارات التصميمية التي يتخذها في تصميم مبانيه أو فراغاته العمرانية يكون لها فيما بعد تأثيراً على المستعمل و يزداد هذا التأثير بشكل مضاعف حين يكون المستعمل مريضاً نفسياً حيث يؤثر التصميم على الحالة النفسية للمريض و يؤثر على العملية العلاجية ذاتها و هو ما يعتبر من أهم المفاهيم الحديثة الخاصة بالعمل المعماري .

و في ظل التطور الحاصل في عالم مواد الإكساء و أساليب البناء و دخول التكنولوجيا إلى عالم الأبنية و الفراغات المعمارية باتت المهمة على المعماري تتسم بالسهولة و الدقة بآن واحد ، حيث عليه اختيار الخصائص و السمات لكل فراغ حسب الحاجة و المتطلب التصميمي ، و هذا ما انعكس على أسس تصميم المصحات النفسية من الداخل و الخارج ، حيث تمت إضافة شروط و متطلبات جديدة كما تم التغاضي عن أًخرى أصبحت تعبر قديمة و يمكن تجاوزها بأساليب بسيطة  .

ضمن هذا الإطار اعتمد البحث المنهج الوصفي التحليلي و الاستقرائي الاستنتاجي من خلال دراسة المفاهيم النظرية الطبية الخاصة بالأمراض النفسية و متطلبات علاجها ، ثم استعراض أساليب البناء و الإكساء و التقنيات الحديثة في عالم البناء و التي تنعكس على تصميم المصح و التجارب العالمية المستخدمة في مصحات مبنية على اسس صحيحة ، تليها الدراسة التحليلية المعمارية و العمرانية للمصحات النفسية الموجودة في سوريا ، انتهاءً باقتراح التوصيات الملائمة لتعزيز دور هذه المصحات و الارتقاء بواقعها الفني و الطبي .

حيث تمت دراسة مصحات ابن سينا و ابن رشد و الشعبة النفسية في مشفى المواساة و التي تقع ضمن مدينة دمشق ، و قد اعتمد البحث لتحقيق ذلك على القيام بدراسة تحليلية ميدانية ضمن كل مصح مدروس و على تنظيم استبيانات و طرحها على الكادر الطبي باعتبار أنّه من الصعب الاعتماد على رأي المرضى كونهم ضمن حالة نفسية غير سوية ولا يمكن اعتمادها كمصدر موثوق للمعلومة .

و قام البحث بجمع نتائج الدراسة التحليلية الميدانية و الاستبيان و ذلك للوصول إلى نتائج الدراسة التحليلية ثم اختتم البحث بتوضيح  أهم النتائج المستخلصة منه و التي تندرج في إطار الهدف المرجو منه ، و بناءً عليها قدَّم البحث بعض التوصيات التي تتعلق بأهم النقاط التي تم تطويرها في تصميم المصحات النفسية في سوريا لتحقيق الهدف المرجو من البحث و لبيان الدور الهام للمعماري و العمارة في المجال النفسي .

تحميل البحث