الرئيسية / مظاهر التخفيف في قراءة أبي عمرو بن العلاء وتوجيهها لغوياً

مظاهر التخفيف في قراءة أبي عمرو بن العلاء وتوجيهها لغوياً

اسم الباحث:عمر محمَّد زكريَّا مندو

المشرف:محمد ماجد العطائيّ

العنوان:مظاهر التخفيف في قراءة أبي عمرو بن العلاء

وتوجيهها لغوياً

العنوان باللغة الانكليزية:Aspects of Simplification in the Recitation of Abi Amr Bin Al-Alaa and their Linguistic Justifcation

العام:2020

القسم:اللُّغة العربيَّة

الملخص:    يعدُّ مبدأ التَّخفيف مِن الأصول الكلِّيَّة الشَّائعة في أبواب اللُّغة, أسَّس له النُّحاة مِن كلام العرب فجاء مبدأً لغويَّ الاستمداد, متَّصِلاً بمستويات اللُّغة؛ فكانت له مَنزلة في عللِ النُّحاة وأقيستِهم.

وأَوْلى المحدَثون مبدأ التَّخفيف أهمِّيَّةً؛ بوصفه سبيلاً من سُبُل التَّطوُّر اللُّغويِّ والاقتصاد في المجهود, يتجلَّى أثراً فعليَّاً في أداء النَّاطقين, فعالجوا مسائله في أبواب القوانين الصَّوتيَّة كالمماثلة والمخالفة والجهد الأقلّ.

وجاء هذا البحث ليرْصد ظاهرةَ التَّخفيف وأثرَها في نصٍّ حيٍّ استمدَّ منه اللُّغويُّون مادتَهم, في سياق أداءِ أحد العلماء المعدودين في جلَّة اللُّغويِّين والقرَّاء؛ حيث تلقَّى أبو عمرو بن العلاء اللُّغةَ مِن أفواه الأعراب, كما أخذ القرآن عن قُرَّاء عصره, فانعكست تلك المصادر المعرفيَّة في مذهبه اللُّغويِّ وأدائه القرآنيِّ.

وانتهى البحث في دراسة ظاهرة التَّخفيف في قراءة أبي عمرو إلى نتائج عدَّة؛ منها: أصالة مَطلب التَّخفيف في الفكر النَّحويِّ, وأثره في أداءات النَّاطقين, وأنَّ ظاهرة التَّخفيف ترتبط بالألفاظ ارتباطاً أوَّليَّاً, وتَكسو الظَّاهرةُ الألفاظَ ظلالَ معانٍ ثانياً؛ انطلاقاً مِن أنَّ لظاهرة التَّخفيف قيمةً معنويَّةً إلى جانب قيمتها الصَّوتيَّة, كما نبَّه البحث إلى أنَّه لا يجوز العدول إلى الخفَّة إلا فيما تحكمُه القاعدة ويُلتَمَس فيه الاطِّراد؛ لخضوع التَّخفيف للذَّائقة العربيَّة, فتوقَّفنا على ما نطقت به ألسنتهم.

وفي سياق عنايته بتوجيه تلك المظاهر بيَّن البحثُ الأصولَ المتَّبعة في عملية التَّوجيه, وراعى أصالة المادَّة المدروسة, وضمَّ إليها ما يناسبها من الدِّراسات الحديثة.

تحميل البحث: