الرئيسية / أثر أبي علي الفارسي في نُحاة الأندلس مِن بدايةٌ القرن السّادس الهجري حتّى نهاية القرن الثّامن الهجري

أثر أبي علي الفارسي في نُحاة الأندلس مِن بدايةٌ القرن السّادس الهجري حتّى نهاية القرن الثّامن الهجري

اسم الباحث: مصطفى ابراهيم ابراهيم

المشرف : أ . د . عصام الكوسى

العنوان :أثر أبي علي الفارسي في نُحاة الأندلس مِن بدايةٌ القرن السّادس الهجري حتّى نهاية القرن الثّامن الهجري

العنوان باللغة الانكليزية :The Influence of Abi Al-Farisi on the Andalusian Grammarians From the Beginning of the Sixth Hijra Century to the End of the Eighth Hijra Century

العام : 2019

القسم : اللغة العربية

الملخص : تُسلِّطُ هذه الرّسالة الضّوءَ على أثرِ أبي علي الفارسي في نحاة الأندلسِ في قرونٍ هجريةٌٍّ ثلاثة, تتألف من تمهيد وثلاثة فصولٍ ، و خاتمةٍ أثبتُ فيهاالنّتائج الّتي توصّلتُ إليها ، ففي التّمهيد تحدّثتُ عن سبب وضع النّحو ، وعن أوّلِ مَنْ وضعَهُ ، وعن المذاهبِ النّحوية الثّلاثة ، البصري ، والكوفي والبغدادي وعن الاستدراكاتِ والخلافات النّحوية بشكلٍ موجزٍ .
أمّا في الفصلِ الأوّل ، فقد ترجمتُ فيه لأبي علي الفارسي ، و تحدّثتُ عن بداية النّشاط اللغوي والنّحوي في الأندلس ، و عن عواملِ تطوّر العناية باللغةِ العربية بكلِّ فنونها ، ولاسيما النّحو ، ثمَّ تطرّقت إلى مصطلح المدرسةِ النّحويةالأندلسية ، و عرضتُ لمحة موجزة عن الأوضاع العامةِ في الأندلس في القرون الهجرية الثّلاثة ، و مِن ثمَّ خَتمتُ الفصلَ الأوّلَ بذكر الحركةِ العلمية في الأندلس في القرون الهجرية التي يعنى البحثُ بها .
و أمّا الفصل الثّاني ، فقد ناقشت فيه الآراء النحوية ، و الصّرفية، و اللغوية الّتي وافق فيها عُلماءُ النّحو في الأندلس في القرون الهجرية الثّلاثة أبا علي الفارسي .
و في الفصل الثّالث ناقشتُ الآراء النّحوية والصّرفية الّتي خالف فيها نُحاةُ الأندلس في القرون الهجرية الثّلاثة ، السّادس ، و السّابع ، والثّامن أبا علي الفارسي .

تحميل البحث