الرئيسية / دراسة تحليلية للخطة الإنتاجية الزراعية لأبرز المحاصيل الحقلية في محافظة حمص لعام 2018 ومقارنتها مع خطة عام 2010

دراسة تحليلية للخطة الإنتاجية الزراعية لأبرز المحاصيل الحقلية في محافظة حمص لعام 2018 ومقارنتها مع خطة عام 2010

اسم الباحث:

عفراء جميل علي

عنوان البحث:

دراسة تحليلية للخطة الإنتاجية الزراعية لأبرز المحاصيل الحقلية في محافظة حمص لعام 2018 ومقارنتها مع خطة عام 2010

عنوان البحث باللغة الانكليزية :

Analytical study of the most important field crops for the 2018  agricultural production  plan and  its  comparison with the 2010 one  in Homs

Governorate

اسم المشرف : د. جمال العلي -د. فادي العمار                                                                                                                       

العام:2022

القسم:الاقتصاد الزراعي

الملخص:

تهدف هذه الدراسة إلى تحليل مؤشرات الخطة الإنتاجية الزراعية لعام 2018 في محافظة حمص, والى التعرف على واقع التنفيذ لأهم المحاصيل الحقلية,  وذلك بهدف الوصول إلى أفضل توليفة من المحاصيل الشتوية المزروعة (مروي وبعل) على مستوى جميع المراكز الزراعية  لتحقيق أعلى عائد اقتصادي زراعي ضمن الامكانات الزراعية المتاحة من الأرض وكميات الإنتاج,  كما تهدف أيضآ إلى دراسة أهم التغيرات التي طرأت على مؤشرات هذه الخطة عن خطة عام 2010, ولتحقيق هذه الأهداف تم الاعتماد على بيانات الخطط الزراعية للموسمين الزراعيين 2010 و2018 وما هو منفذ فعلياً منها, وقد تم الحصول عليها من المراكز الزراعية التابعة لمديرية الزراعة في محافظة حمص وحللت وعولجت هذه البيانات باستخدام بعض الأساليب الوصفية والكمية كأسلوب البرمجة الخطية, والنسب المئوية, والأرقام القياسية ومعامل التوطن, وتحليل السلاسل الزمنية للتنبؤ بإنتاج المحاصيل.

وعند تحليل بيانات الدراسة  باستخدام أسلوب النمذجة الرياضية والبرمجة الخطية تم التوصل إلى النتائج التالية:

  • لم يكن استعمال الأراضي الزراعية للمحاصيل الشتوية البعلية خلال عام 2018 نموذجياً على مستوى جميع المراكز الزراعية , إذ لم تتجاوز قيمة الإنتاج الزراعي (4,394) مليار ل.س, وهذا ما أدى إلى خسارة في قيمة الإنتاج قدرها (37,734) مليار ل.س, وذلك بالمقارنة مع التوزيع الأمثل لاستثمارها الذي كان يمكن أن يحقق قيمةً للإنتاج قدرها(42,127) مليار ل.س, بخسارة نسبتها%858,79)).
  • إن التوزيع الأمثل لاستغلال الأراضي القابلة للزراعة (المستثمرة وغير المستثمرة) للمحاصيل الشتوية البعلية, مع الحفاظ على المساحات المزروعة فعلياً بالمحاصيل المذكورة  يمكن أن يحقق قيمة للإنتاج الزراعي قدرها (13,440) مليار ل.س؛ أي بزيادة قدرها (9,047) مليار ل.س عن قيمة الإنتاج الزراعي المحققة عام 2018 بزيادة نسبتها (%205,86) .
  • لم يكن استعمال الأراضي الزراعية خلال عام 2018 نموذجياً للمحاصيل الشتوية المروية إذ لم تتجاوز قيمة الإنتاج الزراعي (11,935) مليار ل.س, وهذا ما أدى إلى خسارة في قيمة الإنتاج قدرها(24) مليار ل.س,  وذلك بالمقارنة مع التوزيع الأمثل لاستثمارها الذي كان يمكن أن يحقق قيمة للإنتاج قدرها(36,060) مليار ل.س بخسارة  نسبتها202) %).
  • إن التوزيع الأمثل لاستغلال الأراضي القابلة للزراعة (المستثمرة وغير المستثمرة) للمحاصيل الشتوية المروية, مع الحفاظ على المساحات المزروعة فعليا ً بالمحاصيل المذكورة يمكن أن يحقق قيمةً للإنتاج الزراعي قدرها (194) مليار ل.س؛ أي بزيادة قدرها (182) مليار ل.س عن قيمة الإنتاج الزراعي المحققة عام 2018 بزيادة نسبتها( %1525 ).
  • كما بينت النتائج أن تغيرات كثيرة طرأت على مؤشرات الخطة الإنتاجية الزراعية لأهم المحاصيل الاستراتيجية (القمح والشعير والبطاطا ) خلال الموسم الزراعي 2018 بالمقارنة مع خطة عام 2010, من حيث المساحات المخططة والمنفذة لزراعتها, ونسب تنفيذها وغلاء أسعارها وتكاليف إنتاجها إذ انخفضت نسبة تنفيذ الخطة  لمحصول القمح المروي  من(101%) لعام 2010 إلى (%70) لعام 2018، وانخفضت نسبة تنفيذ الخطة لمحصول القمح البعل من(100,29%) لعام 2010 إلى (89,9%) لعام 2018،  وبالنسبة لمحصول الشعير المروي انخفضت نسبة التنفيذ من (99%) لعام 2010إلى (67%) لعام 2018 وبالنسبة للشعير البعل انخفضت نسبة التنفيذ من (99,8%) لعام  2010إلى (75%) عام 2018 .
  1. بالنسبة لمحصول البطاطا الربيعية المروية انخفضت نسبة تنفيذ الخطة من(100%) عام 2010 إلى (74%) عام 2018, ويرجع ذلك إلى نقصان المساحات المخططة للزراعة, وخروج منطقتي تدمر والقريتين من الاستثمار والزراعة بشكل كامل عام 2018.
  2. بالنسبة لمحصول القمح المروي انخفضت نسبة التنفيذ لإنتاجه والقمح البعل من عام 2010 إلى عام 2018 من(70,1%) إلى (32%) للقمح المروي, ومن (63%) إلى (31%) للقمح البعل , وبالنسبة لمحصول الشعير انخفضت نسبة التنفيذ لإنتاجه المروي من (95%) لعام 2010 إلى (42%) لعام . 2018
  3. أما إنتاج الشعير البعل فانخفض من (39%) عام2010 إلى(6%) عام 2018 وذلك بسبب تناقض المساحات المخططة, له وأن مجمل الإنتاج من الشعير البعل عام2018 قد تحول للرعي.

وبالنسبة لمحصول البطاطا الربيعية المروية انخفضت نسبة التنفيذ لإنتاجه من(61%) لعام 2010 إلى (48%) لعام 2018 والمنفذة من عام 2010 لعام 2018, ويعود ذلك التراجع إلى غلاء مستلزمات الإنتاج وعدم توافر بعضها أحياناً, وارتفاع أسعار المحروقات,  وصعوبة تأمينها, وارتفاع أجور النقل وتكاليف التسويق, كل ذلك أدى إلى تناقص نسبة مساحة الأراضي المخططة للزراعة وانخفاضها وصعوبة تنفيذ الخطة الزراعية , وتوقف بعض المزراعين عن زراعة أراضيهم, وبالتالي تراجع كميات الإنتاج وانخفاضها.

  • كما بينت نتائج حساب معامل التوطن أن ثمة أهمية نسبية لمحاصيل الدراسة على مستوى المراكز السبعة, وجاء مطابقاً ذلك لنتائج تحليل البرمجة الخطية, مما يدل على أن التخطيط للمساحات غير محاك للواقع,  وأنه أثناء وضع الخطة الإنتاجية لا يعتمد على الأهمية النسبية للمحاصيل .
  • وأخيراً بينت نتائج الدراسة في تحليل السلاسل الزمنية للتنبؤ بإنتاج القمح والشعير والمساحات المزروعة منها أن العلاقة كانت خطية وبشكل متناقص بين المساحة والإنتاج ,أما التنبؤ بمساحة البطاطا المزروعة والإنتاج كان على شكل علاقة عكسية, على الرغم من زيادة المساحة المزروعة لم يتحقق زيادة في الإنتاج . لذلك لا بد من إعادة البنية التحتية للتخلص من الآثار السلبية للتحديات التي تواجه تنفيذ الخطة, وذلك من خلال تأمين مستلزمات الإنتاج, وتقديم التسهيلات اللازمة لتسويق الحبوب وتسعير المحاصيل الاستراتيجية بأسعار مجزية تحقق الربح المطلوب للمزارعين ومنح التراخيص للفلاحين,  واتباع سياسة الدعم الحكومي الزراعي, والكشف الحسي الدائم من قبل اللجان المكانية لمتابعة تنفيذ الخطة.

كلمات مفتاحية: الاستغلال الامثل للأراضي الزراعية, البرمجة الخطية, المحاصيل البعلية , الخطة الزراعية, التخطيط الزراعي .

التحميل