اسم الباحث:ايناس خالد عمري

اسم المشرف:الدكتورة : هبه سعد الدين

العنوان:فاعلية استراتيجية التساؤل الذاتي في تنمية السلوكيات الحياتية و المهنية لدى تلاميذ الصف الأول الأساسي

العنوان باللغة الانكليزية:The effectiveness of the self_ inquiry strategy in developing the life and professional behaviors of first grade students

القسم:تربية الطفل

العام:2021

الملخص:هدف البحث الحالي  : إلى تعرف فاعلية استراتيجية التساؤل الذاتي في تنمية السلوكيات الحياتية و المهنية لدى تلاميذ الصف الأول الأساسي .

وعن هذا الهدف تتفرع الأسئلة البحثية الآتية :

_ ما السلوكيات الحياتية و المهنية اللازمة و المناسبة لتلاميذ الصف الأول الأساسي .

_ما المقياس المصور لسلوكيات الحياتية و المهنية اللازمة و المناسبة لتلاميذ الصف الأول الأساسي.

وقد تألف البحث من بابين :

الباب الأول: الإطار النظري الذي تضمن ثلاثة فصول :تناول الفصل الأول( التعريف بالبحث )حيث تضمن مقدمة البحث و مشكلته و أهميته و أهدافه و فرضياته و حدوده و مصطلحاته و تعريفاته الإجرائية و الخطوات التي سيتبعها للإجابة عن أسئلته .

أما الفصل الثاني : فتناول الدراسات السابقة العربية و الأجنبية و تعقيب عليها ، أما الفصل الثالث فقد تضمن ( أدبيات البحث ) التي تضمنت محورين أساسيين هما 🙁 المحور الأول :استراتيجية التساؤل الذاتي ، المحور الثاني : السلوكيات الحياتية و المهنية )

وخصص الباب الثاني : الإطار العملي و تضمن فصلين : الفصل الأول : إجراءات البحث من حيث مجتمع البحث و عينته و منهجه و أدواته و تصميمها .

أما الفصل الثاني : فقد تناول عرض نتائج البحث و مقترحاته و في الصفحات الأخيرة من البحث تم كتابة ملخص البحث و مراجعه و ملاحقه .

تم إجراء البحث على عينة من تلاميذ الصف الأول الأساسي في مدرسة صالح قنباز في محافظة حماة ، وتكونت من مجموعتين :مجموعة تجريبية (25)تلميذاً و مجموعة ضابطة (25)تلميذاً .

ولتحقيق أهداف البحث تم اتباع المنهج التجريبي و أعدت الباحثة الأدوات الآتية :

(قائمة السلوكيات الحياتية والمهنية اللازمة و المناسبة لتلاميذ الصف الأول الأساسي _ المقياس المصور لسلوكيات الحياتية و المهنية اللازمة و المناسبة لتلاميذ الصف الأول الأساسي _دليل المعلم القائم على استراتيجية التساؤل الذاتي بغرض إكساب تلاميذ الصف الأول لسلوكيات الحياتية والمهنية).

وتوصل البحث إلى مجموعة من النتائج يمكن إيجاز أهمها بالنقاط الآتية :

_ فاعلية استراتيجية التساؤل الذاتي في تنمية السلوكيات الحياتية و المهنية لدى أفراد المجموعة التجريبية في المقياس البعدي .

_قيمة حجم الأثر ما بين التطبيق القبلي و البعدي للمجموعة التجريبية كان كبير و تعزى إلى فاعلية التساؤل الذاتي في تنمية السلوكيات الحياتية و المهنية اللازمة و المناسبة لتلاميذ الصف الأول الأساسي  .

_ فاعلية استراتيجية التساؤل الذاتي في تنمية السلوكيات الحياتية بأبعادها ( الصحية _ الغذائية _ البيئية) وفي تنمية السلوكيات المهنية بأبعادها ( مهنة الفلاح _ التوعية المرورية _ تقانة المعلومات ) لدى تلاميذ الصف الأول الأساسي .

ليس هناك أي تأثير لمتغير الجنس في فاعلية استراتيجية التساؤل الذاتي في تنمية السلوكيات الحياتية و لكن كان هناك تأثير لمتغير الجنس لصالح الذكور في فاعلية استراتيجية التساؤل الذاتي في تنمية السلوكيات المهنية .

_بقاء أثر التعلم لدى أفراد المجموعة التجريبية في التطبيق البعدي المؤجل لسلوكيات الحياتية و المهنية يعزى لفاعلية استراتيجية التساؤل الذاتي لدى تلاميذ الصف الأول الأساسي .

وفي ضوء نتائج البحث و المراجعات النظرية للأدبيات التربوية تم تقديم مجموعة من المقترحات أهمها:

_ ضرورة تدريب المعلمين و تشجيعهم على استخدام استراتيجية التساؤل الذاتي  لما أثبتته من فاعلية في تنمية السلوكيات الحياتية و المهنية  لدى تلاميذ الصف الأول أساسي .

_ ضرورة الاهتمام بتطوير المناهج و إعادة تنظيمها بما يواكب التطورات الحديثة فلا بد من توجيه المشرفين التربويين على التركيز على السلوكيات الحياتية و المهنية  بحيث  تكون  المناهج الدراسية متكاملة .

_ ضرورة تدريب المعلمات  في برامج التربية العملية على كيفية إعداد دروس وفق استراتيجية التساؤل الذاتي

_ضرورة الاهتمام بالسلوكيات الحياتية و المهنية من قبل  الموجهين و المعلمين بحيث يتم  جعل حصة في الأسبوع لتدريس ذلك لما لها من فائدة كبيرة للمتعلمين في حياتهم اليومية .

_ إجراء بحوث لاحقة تكمل الدراسة الحالية و تعالج الجوانب التي لم تتناولها و خاصة فاعلية استراتيجية التساؤل الذاتي في تنمية سلوكيات حياتية و مهنية غير التي تمت دراستها في هذه الدراسة.

تحميل البحث: